يقام خلال الفترة 23-29 فبراير 2020 اللجنة العليا تعلن عن موعد تنظيم النسخة الثانية لطواف الإمارات

21 أكتوبر 2019

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لطواف الإمارات عن موعد النسخة الثانية للطواف الوحيد في الشرق الأوسط والذي سيقام خلال الفترة 23-29 فبراير 2020، بتنظيم مشترك بين المجالس الرياضية في أبوظبي ودبي والشارقة، وذلك بعد اعتماد الموعد من الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية في أجندة سباقاته لعام 2020.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة في صالة أودي للسيارات بدبي يوم الاثنين الموافق 21 أكتوبر 2019، بحضور سعادة سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي وسعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وعيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، وسعادة أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات.

وستكون انطلاقة النسخة الثانية من دبي والختام في أبوظبي مرورا بالإمارات السبع، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها الحكيمة التي اثمرت عن دمج طوافي أبوظبي ودبي بطواف الإمارات الذي سجل نجاحات كبيرة في نسخته الأولى وجسد روح الاتحاد وعكس معالم الدولة وتضاريسها الجغرافية المتنوعة بين الجبال والصحراء والبنيان العمراني والسواحل والمعالم التاريخية والثقافية والسياحية التي تتميز بها إمارات الدولة السبع : (أبوظبي، دبي ، الشارقة ، رأس الخيمة، الفجيرة، عجمان، أم القوين)، الامر الذي حقق مكاسب كبير على صعيد التفاعل المجتمعي بالحدث وعوائد إعلامية وترويجية واقتصادية مهمة.

كما كشفت اللجنة المنظمة النقاب عن شراكتها الرسمية للعام الثاني على التوالي مع النابودة للسيارات ( اودي) لتصبح بموجبها السيارات الرسمية المعتمدة لكافة مراحل النسخة الثانية لطواف الإمارات.

ويمثل طواف الإمارات نموذجاً مميزاً للنجاحات الوطنية المستمرة بأصداء عالمية، حيث يعد السباق الوحيد المعتمد في الشرق الأوسط ضمن أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، ما يسلط الضوء على مكانة الدولة وريادتها العالمية ودورها في استقطاب وجذب اهم الفعاليات والمناسبات الدولية، ايماناً بما تملكه من إمكانيات كبيرة على صعيد البنى التحتية والكوادر التنظيمية الفذة

والتقدم الرياضي والسياحي والاقتصادي والإعلامي.

وشهدت النسخة الأولى لطواف الإمارات التي استمرت لفترة 7 ايام اقيمت خلالها 7 مراحل، لمسافة أكثر من 1000 كم وشارك فيها 140دراجا يمثلون 18 فريقا عالمياً، من 28 جنسية، تحقيق نجاحات كبيرة وغير مسبوقة ، عبر مجموعة مميزة من الأرقام ، وفاز بلقبها السلوفيني بريموز روجليتش للمرة الأولى واستطاع أيضا من الفوز مؤخرا بلقب جراند تور في سباق فويلتا اسبانيا الذي أقيم بشهر سبتمبر الماضي ، وشهدت مشاركة نخبة نجوم العالم أمثال : اليخاندرو فالفيريدي ، وروي كوستا ، ديفيد جودو ، اليا فيفياني، مايكل كويتكوسكي ، توم دومولين ، دانيال مارتن ، مارك كافينديش، كاليب إيوان ، مارسيل كيتيل ، كما سيتكرر مشهد تواجد ومشاركة النجوم والنخبة العالميين في النسخة الثانية.

من جهته وجه سعادة سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها اللامحدود من أجل انجاح الحدث الذي أصبح علامة فارقة في تاريخ الدولة ودليل واضح على أنه لا يزال هناك المزيد والمزيد من دولتنا الحبيبة لتبهر به العالم أجمع، لافتا إلى أن الخبرات التنظيمية التي حققتها اللجنة المنظمة ما بين المجلس الرياضية الثلاثة أبوظبي ودبي والشارقة أسهمت في دعم الحدث وظهوره بالصورة المميزة وستواصل النهج ذاته من اجل تقديم نسخة ثانية استثنائية.

 

كما أعرب عن سروره بتحديد الموعد الجديد للنسخة الثانية لطواف الإمارات التي نتطلع من خلالها لترسيخ الصورة المبهرة للإمارات ومنجزاتها الكبيرة عل الصعيد العالمي وعكس الوحدة والاتحاد لدولتنا الحبيبة ومعالمهما المتنوعة بتضاريسها الرائعة.

وقال حارب : إن ما تحقق من نجاح في النسخة الأولى يحملنا مسؤولية كبيرة من أجل السعي وراء تحقيق المزيد في النسخة الثانية من الطواف، لتواصل دولة الامارات العربية المتحدة صدارتها في تنظيم أقوى وأهم وأبرز البطولات العالمية.

بدوره أكد سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي على أهمية الإعلان المبكر لموعد النسخة الثانية لطواف الإمارات ودوره في اعداد المراحل التنظيمية للحدث الذي سينطلق من دبي ويختتم في

أبوظبي، في ظل أصداء عالمية واسعة حققتها النسخة الأولى من كافة الجوانب، مبينا أن طواف الإمارات مثلما كان مبهرا ومفاجئا في النسخة الأولى سيكون ذلك في النسخة الثانية من أجل ابراز الدور التنظيمي الناجح لدولة الإمارات والتأكيد على انها قادرة على تقديم الافضل بما تحتويه من بنية تحتية قوية ودعم سخي من القيادة الرشيدة.

 

وقال : نفخر بقيمة طواف الإمارات الحدث الذي برهن على مكانة الدولة وقدراتها الكبيرة في ظل الدعم السخي والاهتمام الكبير من القيادة الحكيمة التي تؤمن بأهمية الرياضة ودورها في تحقيق التقارب والتلاقي بين الشعوب في موطن السلام والتسامح.

وأضاف: إن طواف الإمارات ولد كبيرا وقويا وسيظل كذلك فهو يمثل دولة الامارات وسمعتها الرائعة في تنظيم أكبر وأهم الفعاليات الرياضية، لافتا إلى أن العوائد الاقتصادية والإعلامية والتسويقية والأرقام المميزة التي حققتها النسخة الأولى تمثل حافزا مهما لمواصلة العطاءات والجهود المخلصة من أجل نسخة ثانية مميزة ومبهرة للعالم.

من جانبه قال عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي: نحن على ثقة بان النسخة الثانية لطواف الإمارات ستكون بأبهى صورة تمثل الدولة خير تمثيل في مشهد سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، لاسيما بعد أن خرجت النسخة الأولى بصورة رائعة وحظيت بأصداء عالمية واسعة نتيجة للخبرات المتراكمة من السنوات الماضية للطوافات الثلاثة ما خلق نسخة عالمية.

 

وتوجه الحزامي بالشكر للقيادة الرشيدة واهتمامها الكبير لدعم مسيرة الطواف الذي سجل نجاحات مهمة للدولة ولقطاع الرياضة والاقتصاد والسياحة، معربا عن فخره بالتواجد مع المجالس الرياضية في أبوظبي ودبي بالحدث الاستثنائي، ونتطلع لتجسيد نسخة مميزة من كافة الجوانب.

بدوره أكد سعادة أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات على أن المكانة التي وصل اليها طواف الإمارات بنسخته الأولى وحجم المكتسبات والنجاحات التي حظي بها وسط عوائد مهمة للدولة، تقودنا لنسخة ثانية مميزة وسط مشاركة نخبة الدراجين والفرق العالمية، مبينا أن عقد طواف عالمي بحجم طواف الامارات ساهم ويسهم في تطور رياضة الدراجات ويعزز مستويات التفاعل المجتمعي بالرياضة، بما ينعكس إيجابا على صعيد خطط توسيع قاعدة اللعبة واكتشاف المواهب.

من جهته قال السيد على النابودة المدير العام للنابودة للسيارات: نعرب عن سرورنا وفخرنا بالشراكة للعام الثاني على التوالي مع حدث استثنائي مثل طواف الإمارات الذي يعد من الفعاليات الرياضية العالمية التي تقام على مستوى الدولة، كما نعبر عن حرصنا والتزامنا المجتمعي تجاه هذه المناسبة الكبيرة التي تعزز ريادة الدولة ومسيرتها التقدمية في كافة المجالات.

بدوره، قال ماورو فيغيني مدير شركة آر سي إس للرياضة: «تركت استضافة النسخة الأولى من هذا السباق أصداءً إيجابية للغاية، سواءً في أوساط المشاركين والفرق أو في أوساط المشاهدين والرعاة وقنوات البث من جميع أنحاء العالم. ولذلك، يسرُّنا أن نشارك معكم الإنجازات التي كنا نعمل عليها معًا منذ انتهاء سباق العام الماضي استعدادًا لطواف الإمارات لعام 2020 الذي يتميز بمواقع جديدة للبداية والنهاية. وأود أن أُعرب عن جزيل الشكر للثقة التي وضعها فينا شركاؤنا وهم المجالس الرياضية في دبي وأبوظبي والشارقة».